مقدمة عن حياة القديسة فيرونيكا جولياني

9٬465

فيرونيكا جولياني

القديسة فيرونيكا جولياني
تعرف ايضاً باسم اورسولا جولياني
عيدها : في 9 تموز/يوليو

وُلدت لعائلة ثرية ، ابنة فرانشسكو جولياني وبنيديتا مانشيني. ارتقت منذ صباها الى روحانية عميقة ولم تشتهِ سوى تكريس حياتها لله بالكامل. حصلت منذ صغرها على رؤى، ومن أولى كلماتها التي سُجّلت :”كن عادلاً، الله يراك”، قالتها لتاجر مخادع.
قدّم لها والدها العديد من الشباب الذين طلبوا خطبتها، محاولا تزويجهاً لكن الفتاة مرضت من فكرة عدم تكريس حياتها لله، فحصلت أخيراً على بركة والدها لدعوتها للحياة الرهبانية .
انضمت الى رهبنة الكلاريس في شيتا دي كاستيلو، أومبريا، ايطاليا، في 17 يوليو 1677 وهي في السابعة عشر من عمرها، ارتدت الثوب الرهباني في 28 اكتوبر متّخذة اسم “فيرونيكا”.

في 1693 نالت رؤية كشفت لها أن عذابات المسيح سوف تتجدّد في نفسها.
في 1681 نالت أول علامة من سمات المسيح وهي إكليل الشوك. في الجمعة العظيمة من عام 1697 نالت السمات في يديها وقدميها وجنبها. خضعت للعلاج الطبي والفحوصات الكثيرة، دون ان تحاول إثبات حقيقة السمات، متحمّلة أوجاع الجروحات، الفحوصات وإزدراء رفيقاتها.

خدمت كمعلمة ابتداء منذ السابعة والعشرين من عمرها ولمدة ثلاثين عاماً، رافضة السماح لمبتدئاتها قراءة اي شيء يتعلّق بالرؤى والتصوّف، مصرّة على تنميتهم كعرائس للمسيح. اختيرت رئيسة للدير عام 1716 حيث خدمت لأكثر من عشر

أهم المحطّات في حياتها :
27 كانون الأول، 1660: وُلدتُ في”ميركاتلو”(اقليم”بيزارو”-إيطاليا).
1667: نالت سر التثبيت في “مير كاتلو”.
2 شباط، 1670: المناولة الأولى في “طبياتشنزا”.
1674 –1676: صراعات مصيرية بخصوص دعوتها الرهبانية.
28 تشرين الأول، 1677: ارتداؤها الثوب الرهباني وتسميتها فيرونيكا.
4 نيسان، 1681: أول تكليل بالشوك(يوم الجمعه العظيمة).
1688: معلمة ابتداء في السابعة والعشرين من عمرها.
5 نيسان، 1697: نيلها السِمات يوم الجمعه العظيمة.
24 كانون الأول، 1702: دُعيت “فيرونيكا ليسوع ومريم”.
2 تموز، 1705: قلب يسوع وقلب مريم فيرونيكا تتحد في قلب واحد.
1710: سيوف آلام مريم السبعة في قلبها.
6 كانون الثاني، 1712: تسليمها كأسي دم يسوع ودموع مريم .
15 كانون الثاني، 1712: مريم تمنحها ملاكاً حارساً آخر.
1715: إتحاد صوفي بِمريم.
5 نيسان، 1716: إنتخابها رئيسة للدير بالإجماع.
14 آب، 1720: بدأت تكتب بإملاء من مريم الكلية القداسة.
6 حزيران، 1727: بدء نزاعها الأخير الذي دام ثلاثة وثلاثين يوماً .
9 تموز، 1727: وفاتها (الثالثة والنصف صباحاً)، بعمر سبع وستون سنة، خمسون منها في حصن الحياة الرهبانية.
1773: تحول البيت الذي ولدت فيه إلى دير.
17 حزيران، 1804: “البابا بيوس السابع” يعلنها طوباوية.
26 أيار، 1839: “البابا غريغوريوس السادس عشر” يعلنها قديسة.

ايقونتها
تُصوّر القديسة فيرونيكا في أيقونتها كما في اغلب صورها، متوّجة بإكليل الشوك محتضنة الصليب وتحمل قلبها في يدها

ذخائرها
ما زال جسدها الطاهر غير متحلّلاً وموضوعاً في نعش من الزجاج تحت المذبح في كنيسة شيتا دي كاستيلو. يضم المتحف الصغير التابع للكنيسة العديد من آثار القديسة مثل الأسواط التي كانت تجلد جسدها بواسطتها
الصليب الذي كانت تحمله عند قيامها بدرب الصليب تتسلّق درجات الدير وهي راكعة.
ثوبها الرهباني والمسوح
بعض أدوات الكتابة
الكرسي الصغير الذي كانت تجلس عليه عند كتابتها ليومياتها وغيرها من الآثار.

مواضيع ذات صلة