كيف انتهى اختبار الأب كريفيللي للقديسة فيرونيكا وما كان انطباعه؟

3٬966

فيرونيكا جولياني

القسم الخامس والأخير من اختبار الأب كريفيللي للقديسة فيرونيكا جولياني

في اليوم التالي لعيد القديس اندراوس ذهب الأب كريفيللي لمقابلة الأسقف وإطلاعه على كل المستجدّات، ولكي يطلب منه مرافقته قريباً الى الدير، ليشهد بنفسه تنفيذ فيرونيكا للأمر الخامس والأخير. الذي هو أن تختبر الصلب وهي منتصبة. إتّفقا أن يكون ذلك في يوم محدّد بديسمبر.

حين حان الموعد توجّها نحو الدير في ساعات بعد الظهر وأمرا بإغلاق أبواب الكنيسة. عندئذٍ أمر الأب كريفيللي القديسة فيرونيكا – التي كانت خلف نافذة الشعرية التي تفصل بينهم – أن تصبح مصلوبة وهي منتصبة بشكل يتمكن هو الأسقف من رؤيتها.

لفترة قصيرة غرقت في الصلاة، متأمّلة في سرّ الصلب. “فجّأة، انتصبت على قديميها وذراعيها ممدودتين بعنف على شكل صليب. كل جسمها كان ممدوداً بقوّة كما هو الحال عند الصلب. كان جسمها يتحرّك بعنف، بحيث أن المقاعد كانت تهتزّ، فسمعت الراهبات الضجيج. بدا الأمر كأنّ عظامها انحلّت من مكانها. وتشنّجات الأعصاب في ذراعيها واضحة جداً بحيث جعلت أذهاننا ملئية بالدهشة والرعب. بما أنّ رغبتي كانت في اختبار الحالة الى أقصى درجة ممكنة، لاحظت أنها خلال هذه الإثارة الرهيبة، كانت ترتفع قليلاً عن الأرض. فقلت لها من وقت الى آخر “ارتفعي أعلى، أعلى”. وقد فعلت. جسمها كله كان محلّقاً في الهواء. بعد فترة قصيرة سقطت فجأة على وجهها على الأرض. بقيت على الأرض للحظات قصيرة وهي ما زالت في وضعيّة الصلب.”

“ثم فجأة عادت بلحظة منتصبة كما في الوضع السابق. عندما استمرّ هذا العذاب لنحو نصف ساعة، كان لنيافته ولي نفس الرأي بأنه من المستحسن أن يتوقّف. لذلك أمرتها باسم الطاعة أن ينتهي كل شيء. فتوقّف للحال، وشاهدناها للحظة على ركبتيها امام نافذة الشعرية في وضعية متواضعة واستعادة نفسها.”

سألها الأب ما كان معنى سقوطها الغير متوقّع على الأرض وهي في وضعية الصلب. أجابت القديسة فيرونيكا أنه كان بسبب قلب الصليب. “عندما سمّر اليهود يدَي وقدمَي الرب يسوع المسيح، قلبوا الصليب حتى يتمكّنوا من تثبيت المسامير من الجانب الخلفي للصليب”.

النتيجة التي توصّل اليها الأب كريفييلي

“بعد كل ما أدليت به أعلاه”، يستخلص الأب كريفيللي “صرف الأسقف الإخت فيرونيكا، وتركنا نحن الإثنان الكنيسة وأنفسنا مغمورة بالدهشة والإعجاب من المعجزات التي شاهدناها”
بالتأكيد لن نجد أمراً إعجازي ومدهش الى هذه الدرجة في حياة القديسة ماري المجدلية من بازي، أو القديسة كاثرين ريتشي، القديسة تريزيا، القديسة كاثرين السيانية، او اي قديس آخر من الدرجة الأولى!


المقالات الكاملة بالتسلسل حول موضوع الإختبارات

  1. ابلاغ القديسة فيرونيكا جولياني بتفاصيل الاختبارات
  2. تنفيذ الاختبارات الثلاثة الاولى
  3. تنفيذ الاختبار الرابع
  4. تنفيذ الاختبار الخامس والأخير
مواضيع ذات صلة