القوانين التي وضعها الرب يسوع للقديسة فيرونيكا جولياني

8٬391

القديسة فيرونيكا

في الليلة التي تلت فصح عام 1697 ظهر الرب يسوع للقديسة فيرونيكا جولياني وجدّد لها الاحتفال بالأعراس الإلهيّة، وبعد أن قدّم لها خاتم مع ثلاثة أحجار كريمة، قال لها:

“هل ترتضين أن تفعلي كل ما آمركِ به؟” أجابته “نعم يا إلهي، سأفعل بنعمة منك”. في تلك اللحظة أُعطِيت فيرونيكا معرفة عميقة عن عدمها وحزن عميق على خطاياها. وبعد أن منحها الرب بركته واصل كلامه: “سوف أعطيكِ قوانين وقواعد لسلوكك:

1- أرغب أن تكوني أمينة ومجتهدة، وأن تتعاوني معي، أنا عريسك، في كل ما سأعمل فيكِ. في هذه الحياة عليك أن تكوني كالجثّة، غير واعية لذاتك، وأن تتركي لي العناية بكل شيء.

2- أرغب منكِ طاعة صارمة لمُرشدك ورؤسائك. وأن تعتبري نفسكِ مبتدئة كما لو أنك دخلت حياة الدير للتو. تلك هي مشيئتي وسوف أثبّتك الآن كعروستي. لتكن طاعتك عمياء خاصّة فيما يتعلّق بمُرشدك الآن، حدّثيه بوضوح وتأكيد.

3- إجعليها قاعدة أن تكون كل أعمالك بقصد تام ونقي لتعزيز مجدي فقط. في كل شيء دعي اهتمامك يكون إتمام مشيئتي التي سوف تُدركينها من شفاه ممثليّ.

4- آمُرك أن تلزمي الصمت الصارم: لا تتحدّثي باستثناء الأمور الدينية، عندما يتطلّب الإحسان ذلك، أو عندما يُوافق ذلك خيركِ أو خير الآخرين.

5- في حالات الإهانة والإزدراء عليك التقدّم إلى الأمام في طريق التواضع. إجعلي كل هذه الأمور تقودك في العمل على أن لا تغيب حقارتك وعدمكِ عن ناظريك.

6- أرغب أن تسيري حافية القدمين، وأن تطلبي الإذن على ذلك من معرّفكِ بإسمي.

7- آمُرك بكتابة تقرير كامل عن كل هذا لمُعرّفك، وأن تصفي الأعمال التي أتمّمها فيك، ببساطة، وأمانة، وبدقّة، من أجل أن يُرى ويُعرف حبّي العظيم لكِ. حافظي على نفسك في سلام، لأن كل شي سوف يعود لفائدة روحك، ولكرامتي ومجدي.

8- لا تعطي أبداً رأي او مشورة لأحد قبل أن تطلبي توجيهاتي في الصلاة.

9- كوني على يقين، يا عروسي! ليكن لديك دائماً ثقة ثابتة بي، ولا تثقي بنفسك. اريدك أن تسيري وسط الخوف والحبّ، حتى يحفظك الخوف في معرفة ذاتك، ويجذبك الحبّ في اتّحاد اوثق معي.

10- لقد أخترتك لتكوني بمثابة وسيطة بين الخطأة وبيني. إني أُثَبّتك الآن في هذا المنصب، ليس فقط إلهام بل بواسطة كلمة فمي. ليكن عملك خلاص النفوس. لأجل خلاصهم ولمجدي عليك أن تكوني مستعدة للتضحية بحياتك وبدمك.

11- بالنسبة الى المستقبل عليك أن تواظبي على تدريب نفسك في حضوري الإلهي. وفي كل ظرف أنت فيه، قيّدي ذاتك الى الصليب البسيط والعاري، واوثقي نفسك لإرادتي.

12- أرغب أن تتحوّلي بكليّتك اليّ ذاتي، سأنقل لك آلامي، استحقاقاتي، وكل معاناة سنين حياتي الثلاثة والثلاثين، كي تقدري أن تعملي معي وتُعاني معي. في كل الأشياء كيّفي نفسك مع إرادتي. جرّدي ذاتك من جميع الجوانب، بحيث تقولين بحقّ “انا مصلوبة مع المسيح”.

مواضيع ذات صلة