خطبة فيرونيكا واستلام الخاتم من يسوع

7٬247

2veronica giuliani - jesus

قبل بدء الصوم الأربعيني عام 1694، حصلت فيرونيكا جولياني على رؤيا شاهدت فيها الرب يسوع جالس على عرش رائع وبجانبه القديسة كاترين السيانية محاطين بعدد كبير من الملائكة. قال لها يسوع: “ها هي كاترين، عروستي الحبيبة. إني أعيّنها رفيقة لكِ، بحيث تكون وسيطة بينك وبيني”. عندها أخذ يسوع بيد كاترين وأظهر لفيرونيكا الخاتم الجميل الذي على إصبعها. فهمت فيرونيكا أنها سوف تتلقّى هدية العرس خلال الفصح.

في أحد الفصح، عندما ذهبت لتناول القربان الأقدس، سمعت جوقة من الملائكة تغنّي: “تعالي يا عروسة المسيح”. فدخلت في انخطاف وشاهدت الرب يسوع في كل مجده وجروحاته المقدسة تتألقّ كالشمس. جلس يسوع على عرش من ذهب مرصّع بالأحجار الثمينة وكان هناك عرش آخر بالقرب منه مصنوع من المرمر ومرصّع أيضاً بالأحجار الكريمة. كان ذلك عرش القديسة مريم العذراء. ذكرت فيرونيكا أن المواد التي شاهدتها لا يوجد شبيهها على الأرض، وأن الشمس تبدو مظلمة بالمقارنة مع ما شاهدت. حينئذٍ ظهرت القديسة كاترين.

لم تقدر فيرونيكا على تفسير كيف لكنها شعرت بأنها أُلبِست ملابس مزيّنة بالحجار الكريمة والدانتيل الأبيض. وكتبت تصف يسوع: “كان رائع الجمال بحيث يصعب عليّ وصفه… يداه، قدماه وجنبه، التي هي جروحاته، كانت تلمع بتألقّ شديد بحيث بدت أنها حجارة ثمينة رائعة وليست جروح. فقط جرح جنبه بدا أنه مفتوح ومنه خرجت أشعة كالشمس … يبدو أن من هذا الجرح المقدس أتى الخاتم الذي عليّ أن ألبسه… في تلك اللحظة رفع يسوع يمينه كأنه يباركني وقال: ‘تعالي، يا عروسة المسيح’ عندها قالت العذراء القديسة ومعها جميع الحضور: ‘إقبلي التاج الذي أعدّه لكِ الله منذ الأزل’.”

عندها أخذت القديسة كاترين تخلع عن فيرونيكا رداءها وطلب يسوع من أمه العذراء أن تُلبِسها. فأخدت العذراء مريم العباءة التي على كاثرين ووضعتها على فيرونيكا. هذه العباءة غطّيت بالأحجار الثمينة التي كانت تغيّر ألوانها رمزاً الى الفضائل. ثم أخذ يسوع الخاتم من جنبه المجروح ووضعه في يد العذراء مريم. كان الخاتم مصنوع من الذهب مغطّى بطلاء زجاجي يشكّل اسم يسوع على الحجر الثمين. حين وضع يسوع الخاتم في إصبعها، شعرت فيرونيكا باتحاد أعظم معه.

مواضيع ذات صلة