مريم العذراء توبّخ فيرونيكا جولياني وتأمر الملاك بمحو كتاباتها

20٬810

القديسة فيرونيكا جولياني

سنوات عديدة بعد استلامها سمات المسيح تلقّت القديسة فيرونيكا جولياني أمراً من الأسقف الجديد المونسينيور كوديبو، بأن تكتب تفاصيل كاملة ودقيقة عن هذا الحدث. وقعت فيرونيكا في حيرة كبيرة، لأنها لم تستطع أن تجمع كل الظروف وتتذكّر جميع الأحداث. خافت أن تفشل في الطاعة أو أن تخدع رؤسائها من خلال عدم قيامها بسرد صحيح للحدث (تلقّيها سمات المسيح). وهي في وسط حيرتها وصعوباتها ظهرت لها السيدة العذراء وأوضحت لها التفاصيل بجلاء ووضوح. فيما يلي تدخّل وإرشاد آخر للسيدة العذراء في كتابات القديسة فيرونيكا:

هذه الحادثة روتها الطوباوية فلوريدا شيوولي نائبة القديسة فيرونيكا وقد شهدتها بعينيها:
سبع سنين قبل وفاة القديسة فيرونيكا، أمرها مرشدها بأن تكتب في كتاب جديد وصفاً دقيقاً لحالة روحها. أطاعت القديسة فيرونيكا لكن في الأمور التي من الممكن أن تظهر كرامتها وقداستها كانت تكتب باختصار. في المساء شاهدت الطوباوية فلوريدا انها قد أنتهت تقريباً من المهمّة ورأت الكتاب مليء بالصفحات المكتوبة. في الصباح التالي دخلت غرفة القديسة فيرونيكا وشاهدتها تبكي بحزن كبير. كانت فلوريدا موضع ثقة القديسة فيرونيكا لتشابههما في الروح. حين سألتها عن السبب أسرّت لها انها خلال الليل شاهدت رؤيا لملاكها الحارس والسيدة العذراء وقد وضع ملاكها بين يديّ العذراء الكتاب الذي كتبته، تصفّحته ثم وبّخت فيرونيكا على عدم طاعتها في إعطاء تقرير كامل. طلبت السيدة العذراء من الملاك محو كل شيء ومن فيرونيكا ان تعيد كتابة الأمور من جديد وبشكل كامل بدون اخفاء التفاصيل التي تشير الى قداستها.

حين انتهت الرؤيا وجدت القديسة أن الكتاب أبيض تماماً كأنه لم يُكتب فيه شيء بتاتاً. وأرته لنائبتها التي سبق أن رأته في الليلة الماضية مليء بالكتابة بشكل كامل تقريباً.

مواضيع ذات صلة